منتدى مدرسة طحلة الإعدادية بنين

مدرسة طحلة الإعدادية بنين

نتيجة المدرسة معلنة الآن على موقع ومنتدى المدرسة للصفين الأول والثاني http://tahlaschool.3web.me
عزيزي العضو عزيزي الزائر المدرسة ترحب بك معنا فلا تبخل برأيك أو بموضوع يهمنا فشاركنا للنهوض بأبنائنا
">المشاركة المجتمعية جزء من العملية التعليمية تعال وشاركنا

    الأزمة المالية العالمية تؤثر على التنمية البشرية

    شاطر

    طحلاوي

    عدد المساهمات : 5
    تاريخ التسجيل : 14/10/2009

    الأزمة المالية العالمية تؤثر على التنمية البشرية

    مُساهمة  طحلاوي في الأربعاء أكتوبر 14, 2009 5:38 pm

    الأخوة الأعضاء
    لاشك أن الأزمة المالية العالمية سيستمر تأثيرها على الاقتصاد العالمي لمدة طويلة قادمة ، وقد رصد صندوق النقد الدولي تأثير هذه الأزمة على التنمية البشرية ، نعرضه على حضاراتكم فيما يلي:
    واشنطن-الولايات المتحدة(بانا)- قال المصرف وصندوق
    النقد الدوليان إن الأزمة المالية العالمية تحولت
    .بسرعة إلى أزمة للتنمية البشرية

    وأضاف المصرف وصندوق النقد الدوليان في تقرير
    صدر تحت شعار "تقرير الرصد العالمي 2009 :التنمية
    الطارئة" إن "الأزمة نشبت في العالم المتقدم ولكنها
    إنتشرت بسرعة وبدون رحمة في العالم النامي ولم
    تستثن أي بلد".0
    وتشير وكالة بانا للصحافة إلى أن التقرير نشر
    أمس الجمعة على هامش إجتماعات الربيع لمؤسستي
    ."بريتون وودز" التي تعقد في واشنطن

    وقالت مؤسستا "بريتون وودز" إن"الأزمة عرضت للخطر
    الإنجازات المتعلقة بأهداف الألفية للتنمية وخلقت وضعا
    طارئا للتنمية في الدول الفقيرة" مشيرة إلى "أن
    الدول النامية أكثر تعرضا للمخاطر لأنها تفتقر إلى
    الموارد للتعامل مع الأزمة عبر إتخاذ إجراءات
    تحسينية".0
    وحذر التقرير أيضا من أن "معظم الأهداف الثمانية
    المتفق عليها عالميا قد لا يتم تحقيقها من بينها
    الهدف المتعلق بالجوع ووفيات الأمهات والأطفال
    والتعليم والتقدم في مكافحة الإيدز والملاريا والأمراض
    الآخرى".0
    وقال المصرف وصندوق النقد الدوليان إن التقديرات
    الجديدة أظهرت أن أكثر من نصف الدول النامية قد تشهد
    .إرتفاعا في عدد الفقراء في عام 2009

    وأضافت المؤسستان الماليتان الدوليتان أن "نسبة
    الفقراء من المرجح أن تكون أكبر في أوساط الدول
    منخفضة الدخل ودول إفريقيا جنوب الصحراء أي ثلثين
    وثلاثة أرباع السكان على التوالي".0
    وذكر التقرير أن التقديرات تشير إلى أن ما بين
    55 و90 مليون شخص إضافي سيعانون من الفقر المدقع في
    .عام 2009 نظرا للركود الإقتصادي العالمي

    وأضاف التقرير أن عدد الذين يعانون من الجوع
    يتوقع أن يقفز إلى مليار شخص خلال هذا العام الأمر
    الذي سيحدث تراجعا في المكاسب الخاصة بمكافحة سوء
    .التغذية ويجعل هناك حاجة عاجلة للإستثمار في الزراعة

    وقال جون ليبسكي نائب المدير الإداري لصندوق
    النقد الدولي إن "تزامن الركود الإقتصادي في الأقاليم
    الكبيرة مع بطء الإنتعاش المحتمل في العديد من الدول
    يجعل مكافحة الفقر أكثر تحديا وأكثر إلحاحا".0
    وأضاف ليبسكي أن "الأزمة ستؤثر على جميع الدول
    النامية خلال العامين القادمين عبر إنخفاض الصادرات
    والأسعار والطلب المحلي على السلع والحوالات المالية
    والإستثمارات الأجنبية وإنخفاض الحصول على الأموال
    .وإنكماش الإيرادات

    وأكد التقرير أنه"بالنسبة للدول الفقيرة فإن هذه
    الأزمة تضاف إلى الأزمات الأخرى لأنها جاءت في أعقاب
    أزمتي الغذاء والوقود".0
    وذكر التقرير أن "الأزمات الثلاث -الغذاء والوقود
    والأزمة المالية تدفع العديد من البلدان الفقيرة إلى
    منطقة الخطر كما ستزيد التكاليف البشرية وتعرض للخطر
    آفاق التنمية".0
    وقال جوستين يفو لين رئيس الإقتصاديين في المصرف
    الدولي في تعليقه على التقرير إن "العالم بأسره
    سيتكبد خسائر ضخمة في الثروة وسيعاني من إنعدام
    الإستقرار المالي".0
    وأضاف لين أن "المزيد من الملايين من الأشخاص
    سيفقدون وظائفهم في عام 2009 ولذلك يجب توفير تمويل
    عاجل لشبكات الضمان الإجتماعي والبنى التحتية
    والشركات الصغيرة في الدول النامية من أجل الإنتعاش
    المستدام".0
    وأكد التقرير العالمي على الحاجة لإبداء تركيز
    خاص لبرامج الحماية الإجتماعية والخدمات التي تحمي
    الفقراء والمجموعات المعرضة للمخاطر من الصعوبات
    .الفورية للأزمة

    وأضاف التقرير أيضا أنه "من الضروري تسريع
    التقدم نحو أهداف التنمية البشرية وخاصة تلك
    المتعلقة بالصحة حيث تشير التوقعات بأنها ستكون
    خطيرة".0
    وقال زيا كوريشي رئيس واضعي التقرير والمستشار
    في المصرف الدولي إن "الأزمة تدعو لتجديد تأكيد
    الإلتزامات العالمية بتحقيق أهداف الألفية للتنمية".0
    وأكد كوريشي أن "الأزمة شكلت أيضا إضافة عاجلة
    لتعزيز البرامج الرئيسية في الصحة والتعليم والسيطرة
    على الأمراض الرئيسية من بينها الإيدز والملاريا
    وتعزيز الأنظمة الصحية وتسريع مسار مبادرة التعليم".0
    وفي تطور مشابهة قال صندوق النقد الدولي في
    توقعات جديدة إن معدل النمو في الدول النامية يتوقع
    أن ينخفض إلى 6ر1 في المائة في عام 2009 بعد أن كان
    .متوسطه يساوي 1ر8 في المائة في عام 2006/2007

    وذكر صندوق النقد الدولي أن الإنتاج العالمي
    .يتوقع أن ينخفض بنسبة 3ر1 في المائة خلال هذا العام

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 1:27 pm